البرلمان الموريتاني الجديد يفتقد ابرز الوحوه المدافعة عن برنامج الرئيس محمد ولد عبد العزيز

450

رأى مراقبون ان البرلمان المويتاني الجديد سيفتقد احد أهم الوجوه و الشخصيات المدافعة عن برنامج محمد ولد عبد العزيز حيث أكدوا أن الشيخ بوي و لد شيخنا محمد تقي الله النائب السابق عن مقاطعة آمرج و عن حزب الوحدة و التنمية كان سدا منيعا ضد هجمات و مداخلات المعارضة و عدم وجوده ضمن التشكيلة الجديدة للأغلبية يعد ضربة قوية لها
هذا و رغم انه لم ينجح هذه المرة فى هذه الاستحقاقات التي شابها الكثير من الغموض حول النتائج خاصة ان الرجل كان محل اجماع سكان آمرج الذين يكنون له الإحترام والتقدير وظل وفيا لهم طيلة الفترة الماضية .

النائب السابق دائما بأنه صديق الفقراء و قريب من الشعب ينتظر منه الكثير هذا اذا ما اسندت اليه احدى الحقائب الوزارية خاصة انه يحظى بشعبية كبيرة وحزبه ضمن احزاب الأغلبية اضافة الى إسكاته لنواب المعارضة طيلة السنوات الماضية و التصدي لهم بشراسة داخل قبة البرلمان السابق . هذا و من المعروف عن النائب السابق الشيخ بوي و لد شيخنا محمد تقي الله دفاعه القوي عن برنامج الرئيس محمد ولد عبد العزيز و مطالبته الحكومة بضورة تطبيقع على أرض الواقع , كما انه معروف بوقوفه مع جميع القضايا العادلة المحلية منها والدولية .
وتجدر الإشارة إلى أن شرائح كثيرة فى موريتانيا تعلق آمالا كبيرة على ظهور الرجل فى التشكيلة الجديدة للحكومة من اجل مواصلة الدفاع عنهم و مساعدتهم على كافة مناحي الحياة خاصة ان حزب الوحدة و التنمية لم يشرك سابقا فى الحكومة رغم نيله حصص لا بأس فيها فى الاستحقاقات الماضية لكن الحزب فضل آنذاك الرضوخ لقرارات الرئيس و الالتزام بخياراته.